البرامج الإرشادية التعليمية للموهوبين
 
برامج الإرشاد المدرسي
يعد برامج المدرسة في الإرشاد مهمة لتطوير الطلاب الموهوبين (see Neihart & Robison, 2001)، ويمكن تصميم برنامج إرشاد مدرسي للطلاب الموهوبين من منظورين اثنين: علاجي، وتطويري، حيث يكون التركيز في المنحى العلاجي على حل المشكلة، والتدخل في الأزمات، وفي هذا المنحى، يكون المرشد خبيرًا معالجًا يتدخل في المشكلة؛ إما للمساعدة في حلها، وإما للتقليل من الصعوبات. كما يشترك المرشد في الإرشاد الفردي، والإحالة، والتوظيف، وفي حال الإرشاد الجمعي، يختار الطلاب الذين يعانون مشكلة جماعية؛ كتدني التحصيل، أو اضطرابات السلوك، وذلك يفرض من تصحيح المشكلة. 
 
أما في المنحى التطويري، فيستعمل المرشد خبرته لتقديم علاجي عملي، ويكون جاهزًا لحل المشكلة، لكن العلاج وحل المشكلة ليسا هما الغرض الرئيس؛ فالعمل الحقيقي للمرشد في المنحى التطويري هو تأسيس بيئة في المدرسة تفضي إلى النمو التربوي للطلاب الموهوبين، ويستند هذا المنحى إلى معرفة الحاجات العقلية والعاطفية للشباب الموهوبين.  
 
 
الإرشاد الجمعي
يعد الطلاب الموهوبون أكثر ذكاء من مسافاتهم الدراسية منه فيما يخص أنفسهم، وهم يمتلكون القدرة على سير غور أنفسهم، لكنهم نادرًا ما يمتلكون فرصة للتعبير عما في داخلهم، وأقصى ما يستطيع المرشدون تقديمه للإسهام في تنمية الطلاب الموهوبين اجتماعيًا وعاطفيًا، يتمثل في إرشاد المجموعة. 
 
يعد الإرشاد الجمعي (group counseling) ميداناً خصبًا يوفر للطلاب فرصة نادرة لمشاركة الآخرين هموهم وأسئلتهم عن النمو والموهبة، إلا أن الجلوس والتحدث عن المشاعر فقط غير كافٍ، وإرشاد المجموعة هو برنامج منظم يشترك فيه قائد مدرب، مثل مرشد المدرسة الذي يملك معرفة بالشباب الموهوبين، وديناميات الجماعة.
 
 
الإرشاد العائلي 
تعد العائلة مكونًا رئيسًا وحاسمًا في نمو الموهبة، ونجاح الطلاب في المدرسة. وقد أظهر بلوم (Bloom, 1985)، وبلوم، وسونياك دور العائلة في تطور الموهبة، وقد ازداد عدد البحوث والكتابات التي تناولت تأثير عائلات الطلاب الموهوبين في العقدين الآخرين، ولا يزال الإرشاد العائلي أمراً يمثل تحديًا وحاجة استثنائية. 
 
وقد أكدت أحد المقالات أن أحد أكثر الاتجاهات أهمية في تعليم الموهوبين عبر السنوات العشر المقبلة سيكون التركيز على العائلات (Colangelo, 1985). وعلى الرغم من تزايد الإرشاد العائلي، إلا أن المرشدين والمعالجين الذي يعملون مع عائلات الموهوبين، نادرًا ما يملكون خبرة في مجال الطلاب الموهوبين كما أن خبرتهم تتمثل في الإرشاد العائلي فقط. 
 
 
 
 
 
 
المصدر:
 
أخر تحديث : الخميس - 08/08/1438
5415عدد المشاهدات