استراتيجية العصف الذهني

إستراتيجية العصف الذهني

 

 

 من أكثر أساليب التدريس استعمالاً على نطاق واسع لتحسين إبداع الطالب (مثلاً، -اذكر أكبر عدد ممكن من الاستعمالات المختلفة للطوب- أو -ما الطرق المختلفة التي يمكن أن تخطر على بالك لجعل الناس يستعملون البنزين بكميات أقل؟-). قواعد العصف الذهني سهلة إلى حد ما:
 
• أجّل إصدار الحكم. إن الهدف من العصف الذهني هو أن تَطْلُعَ بأفكار غير عادية وأصيلة. وعند الحكم على الأفكار، فإن معظم الناس لا يخاطرون كثيرًا ويفرضون رقابة ذاتية على كثير من الأفكار. ويمكن للحكم أن يؤجل إلى وقت لاحق، وهذا يشمل كلاً من الأحكام السلبية والإيجابية.
• تجنب ملكية الأفكار. عندما يشعر الناس بأن فكرة ما ملك لهم، فإن الأنانية أحيانًا تعترض طريق التفكير الإبداعي. ومن المرجح أن يكونوا أكثر احتراسًا في وقت لاحق عندما تُنتقد الأفكار، وأقل استعدادًا للسماح بتعديل أفكارهم.
• لا تتردد في (الاتكاء) على الأفكار الأخرى. وهذا يعني أنه لا بأس أن تستعير بعض العناصر من الأفكار التي سبق طرحها أو تجري تعديلات طفيفة عليها.
• شجع الأفكار الجريئة. إن الأفكار المستحيلة، وغير القابلة للتطبيق تمامًا قد تدفعنا للتفكير في أفكار ممكنة أخرى، وعملية أكثر. وإنه لمن الأسهل أن تأخذ فكرة سيئة غير متخيلة إلى حد كبير وتكيّفها لتناسب قيود الواقع، من أن تأخذ فكرة سيئة مملة وتجعلها مثيرة للاهتمام لتستحق التفكير فيها. (Baer, 1997a, ص:43).
 
 
وهناك مثال بسيط لإحدى طرق استعمال العصف الذهني في الصف لمساعدة الطلاب على تعلم المحتوى المعرفي. ففي بداية الدرس، يمكن للمعلمين أن يطلبوا إلى الطلاب أن يمارسوا العصف الذهني لما يعرفونه عن الموضوع الذي سيدرسونه اليوم. لنقل إن الصف الثالث على وشك أن يقرأ كتابًا عن صلاح الدين الأيوبي. فقد يُطلب إلى الطلاب ممارسة العصف الذهني لكل شيء عن صلاح الدين، مع تسجيل المعلم ردودهم على السبورة. (تذكر وأنت تقوم بذلك قاعدة تأجيل الحكم -إذا قال أحد الطلاب إن صلاح الدين كان رئيسًا، على المعلم أن يكتب ما قاله بالضبط، وإذا حاول طالب آخر تصحيح هذا، فعلى المعلم أن يقول له إن وقت الحكم أو التعليق على الأفكار سيأتي لاحقًا. إن الحكم على الأفكار في منتصف عملية العصف الذهني سيفسد هذه العملية، لأنه إذا خشي الطلاب أن تنتقد أفكارهم، فإنهم سيترددون في الإجابة ولن يخاطروا في التعبير عن الأفكار التي قد لا يكونون واثقين منها). ولن يمر وقت طويل قبل أن يجد المعلم أن السبورة قد امتلأت بالأفكار عن صلاح الدين -بعضها صحيح، وبعضها غير صحيح، وبعضها مهم، وبعضها ليس كذلك. فما الذي أنجزناه؟
 
1. لقد نشّط الطلاب معرفتهم الأساسية عن صلاح الدين. ولذلك من الأرجح أن المعطيات الجديدة التي سيكونون على وشك تعلّمها سيجري تشفيرها في الذاكرة طويلة المدى وربطها بشبكة مقترحة مع أشياء أخرى يعرفونها عن صلاح الدين، مما يجعل من الأسهل بكثير تذكّر هذه المعطيات في وقت لاحق (حتى في الاختبار!).
2. سيتعلم الطلاب أشياء جديدة عن صلاح الدين من الأفكار التي طرحها الطلاب الآخرون.
3. سيقوم المعلم بقراءة سريعة لما يعرفه الطلاب عن صلاح الدين، وهذا نوع من التقويم التكويني الذي يمكن أن يساعد في توجيه الدرس لاحقًا.
4. سرعان ما يصبح المعلم على منتبهًا للمفاهيم غير الصحيحة التي قد تكون لدى الطلاب عن صلاح الدين وستتاح له الفرصة لتصحيح هذه الأفكار غير الصحيحة. إن كتابة تلك الأفكار غير الصحيحة (مثل أن صلاح الدين كان رئيسًا) على السبورة يوفر فرصة للتعامل مع تلك المفاهيم غير الصحيحة مباشرة (ولكن فقط بعد نهاية العصف الذهني). وبعض هذه المفاهيم غير الصحيحة يمكن تصحيحها بسهولة (مثلًا، جواب صلاح الدين كان رئيسًا، وقد يجد المعلّم تفسيرًا لهذه الإجابة غير الصحيحة ويقوم بتوضيحها للطلاب). وقد تكون المفاهيم غير الصحيحة الأخرى أكثر دقة ويفضل التعامل معها لاحقًا في الدرس (مثلًا، قد تحتاج لبعض الوقت لشرح لماذا كان هذا الجواب غير صحيح تمامًا).
5. سيتمرن الطلاب على ممارسة التفكير التباعدي.
 
ويمكن استعمال العصف الذهني في مجموعة من الطرق الأخرى لمساعدة الطلاب على تطوير المهارات واكتساب معرفة المحتوى التي تلبي معايير المحتوى الرسمية. وهذا مثال مأخوذ من معايير مناهج المحتوى الأساسي في ولاية نيو جيرسي الأمريكية. يقول المعيار 6 (من بين أمور أخرى) إن الطلاب سيكونون قادرين على (تحليل تأثير مختلف الأنشطة البشرية والسياسات الاجتماعية في البيئة الطبيعية ووصف كيف حاول البشر حل المشكلات البيئية من خلال التكيف والتعديل). (طبّق التفكير المكاني لفهم الترابط بين التاريخ والجغرافيا والاقتصاد، والبيئة، بما في ذلك الهجرات الداخلية والدولية، وتغيير التفضيلات البيئية وأنماط الاستقرار، والنزاعات بين المجموعات السكانية). و(حلل لماذا تكون الأماكن والمناطق عوامل مهمة في الهوية الفردية والاجتماعية).
 
 
 
 
 

كما تعدّ إستراتيجية العصف الذهني من استراتيجيات التدريب الجمعي الفاعلة في تطوير الإبداع عند الطلبة، كذلك فإنها شائعة الاستخدام في الدوائر الأكاديمية والتربوية والصناعية والأمنية وغيرها. 

للإطلاع على الانفوجراف التالي : هنا

 
 
 
 
 
 
المصدر:
كتاب رعاية الإبداع في الفصل الدراسي
أخر تحديث : الأربعاء - 07/08/1438
8260عدد المشاهدات