قبعات التفكير الست Six Thinking Hats

قبعات التفكير الست Six Thinking Hats

يصف ديبونو ((DeBono, 1995 هذا البرنامج بأنه سهل التعلم والاستخدام، وعملي، ويساعد على الإبداع، ويسهم بالحد من الأفكار التقليدية، ويطور قدرات الأفراد، ويحد من أحادية التفكير، ويحث على التأني في إطلاق الأحكام. إذ يعد من مزاياه أنه مطوراً للأفكار التقليدية، ويمكن من خلاله الوصول للحد الأقصى من قدرات الأفراد، ويسمح للمفكر بالقيام بعمل واحد بشكل كامل بدلاً من محاولة إطلاق الأحكام على كافة أبعاد التفكير ، ويسمح بالتفكير الموازي اللازم عندما يصبح التفكير التقليدي غير مناسب.

 

ويتضمن البرنامج مسميات لستة قبعات وهمية، يتم استخدام كل منها على حدا، ويتم العمل ضمن مجموعات، إذ يرتدي جميع الأفراد القبعة ذاتها، ويفكرون في الاتجاه ذاته، وفيما يأتي وصف للقبعات الست:

 

 

القبعة البيضاء:تشير إلى التركيز على المعلومات، أيها موجود؟ وأيها ضروري؟ وأيها مفقود؟ كيف يمكننا الحصول على المعلومات التي نريد؟ يتم عرض جميع المعلومات بشكل متوازي حتى وإن كانت مختلفة وتتراوح صعوبة المعلومات من الحقائق إلى الشائعات أو الآراء.

 

القبعة  الحمراء:

وهي تسمح بالتعبير الحر عن المشاعر، والحدس، والإلهام، والانفعالات في وقت محدد دون الحاجة للتفسير أو تقديم الأعذار.

 

القبعة السوداء:وتمثل الحذر الذي يمنعنا من القيام بأمور خطرة أو غير فعالة، وهي تستخدم لتقييم الخطورة واستخدام التفكير الناقد.


القبعة الصفراء:وتمثل النظرة الإيجابية المنطقية، وهنا يقوم المفكر بالبحث عن القيم والمنافع، ويحاول المفكر رؤية كيفية الاستفادة من الفكرة وممارستها. وهي أصعب بكثير من القبعة السوداء وتحتاج لجهد أكبر، فمن خلالها نتمكن من تحديد قيم ومنافع لم نلاحظها من قبل، وبدون هذه القبعة نستطيع القول أن الإبداع أمر مستحيل لأننا لن نتمكن من تحديد منافع الفكرة الجديدة.

 

القبعة الخضراء:وهي متعة الإبداع وهنا نتمكن من وضع بدائل، إذ يتم تفسير الأفكار الجديدة وتعديلها وتغييرها، وتوليد البدائل التي يستخدم في التحضير لإنتاج أفكار جديدة. وهي تمثل قبعة العمل والإنتاجية التي تفتح المجال للاحتمالات الأرحب.

 

القبعة الزرقاء:وهي قبعة التحكم بعملية التفكير وتتعلق بإدارة عملية التفكير والنظر إلى عملية التفكير بحد ذاتها، والاهتمام بالنتائج والاستنتاجات وما سيحصل لاحقاً، كذلك يتم هنا وضع تسلسل لاستخدام القبعات الأخرى، والتأكيد على تطبيق قوانين القبعات الست.

 

 

استخدام القبعات:

هناك طريقتان رئيسيتان لاستخدام القبعات:

الأولى: قد يتم استخدام قبعة واحدة بمفردها لاستحضار نوع محدد من التفكير خلال وقت محدد، ومن خلال هذا الاستخدام " المؤقت" للقبعات تصبح القبعات رموز تسمح بتطبيق نوع محدد من التفكير الموازي.
الثانية: الاستعمال التسلسلي: حيث يتم استعمال القبعات بشكل متسلسل الواحدة تبع الأخرى، ويمكن التحضير مسبقاً للسلسلة، أو قد تتطور لاحقاً بحيث يتم اختيار القبعة الأولى ثم الثانية، وبالنسبة للمجموعات غير المدربة يُفضل استخدام السلسلة المحضرة مسبقاً لتجنب الجدال الذي قد ينتج من محاولة تحديد القبعة اللاحقة، ويختلف تسلسل القبعات وفقاً للموقف، وللمشاركين في التفكير، وبشكل عام فإنه يُنصح بالبدء والانتهاء بالقبعة الزرقاء و اختيار سلسلة مناسبة فيما بين ذلك.

 

أخر تحديث : الإثنين - 01/08/1434
3633عدد المشاهدات