برامج تعليم التفكير

 

برامج تعليم التفكير بشكل مستقل

تعليم التفكير بشكل مستقل يساعد الطلبة على تعلم محدد لمهارات التفكير المختلفة، حتى يتمكنوا من إتقان تعلم كل مهارة على حدا.

 

     تسعى برامج تعليم التفكير بشكل عام إلى إعداد الطلبة لمرحلة ما بعد المدرسة، لكي يستطيعوا العيش بفعالية إيجابية ضمن بيئة سريعة التغير، وتهدف برامج تعليم التفكير بشكل مستقل إلى:


• تحسين قدرات الطلبة الكتابية والتعبيرية ومهارات التواصل لديهم.
• تحسين مهارات الطلبة في حل المشكلات بطرق إبداعية.
• توسيع وإثراء قدراتهم على استشراف المستقبل بدقة.
• تطوير أنماط تفكير كثيرة ونشطة.


   
 وبما أن المنهج المدرسي قد لا يغطي كافة مهارات التفكير، لذا لا بد من توفير برامج لتعليم التفكير بشكل مستقل، وهذه البرامج يجب أن تراعي التنوع والاختلاف في شخصيات الطلبة، واهتماماتهم، واتجاهاتهم، ومستويات ذكائهم. ويمكن تقسيم برامج تعليم التفكير عموماً إلى ثلاثة أنواع حسب تصنيف بنكس (Banks, 1991): برامج تفكير ناقد، وبرامج تفكير إبداعي، وبرامج عامة (للتفكير). وكذلك هناك برامج تصلح للأطفال الصغار (برامج بالصوت والأداء والحركة والتعبير الشفوي)، وبرامج تناسب طلبة الصفوف الدنيا، وبرامج لكل مرحلة على حدا، وبرامج لجميع المراحل الدراسية. كذلك هناك برامج للكبار، ولطلبة المراحل الجامعية، وللموظفين، وما يصلح للجميع أياً كانت مواقع عملهم، ومنها ما يصلح لكافة أفراد المجتمع وعامة الناس.

 

 

إن العامل الأساسي في تحديد نوع البرنامج الخاص بتعليم التفكير يعتمد على طبيعة النظام المدرسي، أي هل تتناسب المهارات المستهدفة في برنامج تعليم التفكير مع النظام المدرسي أم لا؟ والعامل الآخر الذي يجب أن يؤخذ بالحسبان عند اختيار برامج التفكير هو " أثر التغيير"، أي هل سينعكس برنامج تعليم التفكير على مواضيع أخرى وخاصة الأبعاد الهامة في حياة الطالب؟

 

عند تعليم التفكير بشكل مستقل ينصح بالآتي:


- تسليط الضوء على جوهر المادة التدريبية
- اختيار مهارات التفكير الملائمة
- التدريب على تحمل الغموض وعدم التسرع في إطلاق الأحكام
- تحفيز الوعي الانفعالي عند الطلبة ليشعروا بالإيجابية
- التدريب على بلورة الأفكار في سياق (محتوى)
- تدريب الطلبة على إمعان النظر بالأمور بشكل مفعم بالحيوية واللون والغزارة
- تدريب الطلبة على استخدام الخيال
- استخدام الحركة والصوت المرافقة لتوظيف مهارة التفكير
- الأخذ بوجهات النظر غير المألوفة وتثمينها
- تحفيز النظرة الداخلية للأمور
- التدريب الفكري على تخطي الحواجز وتجاوزها
- التدريب على التواصل الإيجابي وتشجيع روح الفكاهة
- يمكن تقييم تعليم التفكير بشكل مستقل من خلال استخدام الاختبارات أو المقاييس أو الأدوات المناسبة لمضمون المهارات المعطاة، أو من خلال قياس أثر هذه البرامج وانعكاساتها على تعلم المنهج المدرسي وأنشطة الطالب الحياتية وإنتاجيته.

  

أخر تحديث : الإثنين - 01/08/1434
4313عدد المشاهدات