أنماط التفكير

أنماط التفكير


إذا تعلمت أنماط التفكير، وطبيعة اختلافها، وتعرفت على نمط تفكيرك وتفكير الأشخاص من حولك مثل زملائك في المدرسة أو إخوتك في المنزل، فإنك بالتأكيد ستكون قادراً على التعامل بفعالية أكبر مع المشكلات التي تواجهك، وستستطيع التفكير بشكل مختلف، وبالتالي ستنجح..!

  قدم ستيرنبرغ (Stenberg, 1997) وصفاً لثلاثة عشر نمطاً من أنماط التفكير نعرضها فيما يلي:

النمط التشريعي

يميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• اتخاذ القرارات حول ماذا وكيف سيؤدون المهمة أو العمل
• التخطيط للأمور وإيجادها بطريقة مبدعة،.
• وضع قواعد وقوانين خاصة بهم.

 

النمط التنفيذي

يميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• القيام بأعمال مخططة لهم.
• اتباع توجيهات وإرشادات حول تنفيذ المهمة.
• الالتزام بالقواعد والقوانين.


 
النمط القضائييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• الاستمتاع  بتحليل الأشياء والقضايا وتصنيفها ومقارنتها.
•  انتقاد أعمال الآخرين والقواعد والتعليمات والإجراءات وتقييمها.
• إصدار الأحكام حول الأشخاص، و الأشياء، ووجهات النظر.

 

النمط التسلسلييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• تنظيم الأمور حسب الأهمية وتنفيذها وفقاً لترتيب معين.
•  ربط أجزاء المهمة التي يقومون بها بالهدف العام للمهمة.
• التدرج في حل المشكلات وفي اتخاذ القرارات.

 

النمط المحلييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• التركيز على التفاصيل. والمعلومات الدقيقة حول المشكلات.
•  التعامل مع المشكلات المحددة أكثر من المشكلات العامة.
• تجزئة المشكلة إلى أجزاء صغيرة يمكن حلها دون النظر إلى المشكلة الكلية

 

النمط العالمييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• المهمات والمواقف التي لا تتطلب الاهتمام بالتفاصيل.
• التركيز  على الأبعاد الرئيسية للأمور.
• العمل في المشاريع التي تتعامل مع القضايا الكبيرة والمجردة.

 

النمط الداخلييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• المهمات التي تتضمن أفكارهم الخاصة وليس أفكار الآخرين.
• القيام بالمشاريع التي ينجزونها باستقلالية.
• حل المشكلات بأنفسهم.
• العمل الفردي.

 

النمط الخارجي
يميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• مشاركة الآخرين في الأفكار والمهمات.
• الاهتمام  بآراء الآخرين عند اتخاذ القرارات.
• طلب المساعدة من الآخرين "كتزويده بالمعلومات".
•  العمل الجماعي.

 

النمط التحررييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• المشاريع التي تتطلب استخدام طرق أصيلة في عمل الأشياء.
• تغيير وكسر الروتين لتحسين المهمات.
• تحدي الأفكار والطرق القديمة في عمل الأشياء
• استخدام  استراتيجيات جديدة لحل المشكلات.

 

 

النمط الأحادييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• يعانون من مشكلة في تحديد أولويات أهدافهم.
• العمل بمهمة ثم الانتقال إلى الأخرى، بغض النظر أيهم أهم.
• يرون أن كافة أبعاد المشروع مهمة.
ملاحظة:  أصحاب هذا النمط بحاجة إلى التوجيه حول تحديد أولوياتهم، وكيفية تجزئة المهام، وإعطائهم مهمة في وقت واحد محدد.

 

النمط السيادييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• تحقيق هدف واحد في الوقت الواحد.
•  التعامل مع القضايا الرئيسية.
• حل المشكلات بغض النظر عن العقبات التي قد تعترض طريقهم.
• تجاهل القضايا التي لا علاقة لها بموضوع اهتمامهم.
•  استخدام العديد من الوسائل للوصول إلى أهدافهم.
•  الانتهاء من المشروع السابق، قبل البدء بأي مشروع جديد.

 

 

النمط المحافظ

يميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• الاستفادة من الخبرات الماضية عند القيام بأي عمل.
• القيام بالأعمال التي تتميز بقواعد ثابتة.
• تجنب المشكلات التي تظهر عند قيامهم بالمهمات الروتينية،
• التقيد بالطرق المألوفة أو التقليدية عند القيام بعمل ما.

 

النمط الفوضوييميل أصحاب هذا النمط  إلى:
• التعامل مع القضايا التي يصعب على الآخرين حلها.
• الانتقال من مهمة إلى أخرى بسهولة.
• حل مشكلة واحدة يقود إلى حل مشاكل أخرى مساوية في أهميتها.
• الاهتمام بآراء الآخرين عند اتخاذ أي قرار.
• إنجاز أكبر عدد ممكن من المهمات في نفس الوقت.

أخر تحديث : الإثنين - 01/08/1434
6539عدد المشاهدات