أدوات التفكير الإبداعي وتقنياته
 
1- كن فضولياً حول كل شيء. هذّب فضولك كما لو كان نادراً وثميناً في الحياة.
2- اسأل، ثم اسأل ثم اسأل. تخيل نفسك طفلاً لديه أسئلة لا حصر لها -سواء كانت هناك أجوبة مقنعة على تلك الأسئلة أم لا-.
3- حدد النماذج. راقب نماذج الصوت والمشهد، والصورة والفكرة والتجربة والمعرفة. راقب كذلك نماذج الطباع ونماذج الأخطاء، وأخيراً نماذج النجاح.
4- أنشئ روابط. قرر كيف يمكن لك ربط الأشياء ببعضها بعضاً. جِدْ قاسماً مشتركاً بين ما تقوم بدراسته وبين حياتك. اربط بين ما تعلمته وما تعرفه. أقم روابط بشكل دائم. لا تنظر في أي شيء بمعزل عن الأشياء الأخرى.
5- انضم إلى التيار. جِدْ لنفسك المنطقة الخاصة بك. حدد شيئاً ما، تحبه كي تفعل بالضبط ما ترغب في القيام به، ستفقد حينها إحساسك بالمكان والزمان. يوفر لك القيام بذلك وعياً عالي المستوى بقيمة ذلك الشيء بذاته ولذاته.
6- استمتع، تصرّف كما لو كنت طفلاً. تجنب التوتر، إلا إذا كان ذلك التوتر يحرض لديك تفكيراً جديداً.
7- تقبّل الغموض والتعقيد وعدم اليقين. الحياة كثيرة التقلب، وتتغير بسرعة. الثابت الوحيد في الحياة، كما يقال، هو التغير. تقبّلْ التغير السريع بصفته منظومة حياتية طبيعية. اعترف بأن القضايا والأفكار والقيم معقدة كما أن الشكوك تلقي بظلالها على كل ما في الحياة. تعلّمْ التعايش مع هذه التعقيدات وتقديرها وتفهمها. استمتع بمثل هذه الشكوك؛ وتقبّل الغموض.
 
 
 
 
 
المصدر:
كتاب " التفكير الناقد و الإبداعي"
 
أخر تحديث : الأربعاء - 07/08/1438
686عدد المشاهدات