خصائص الابتكار
 
من خصائص الابتكار:
 
• أنه تجريبي، ولذلك فهو عرضة لنسبة أعلى من الفشل.
• يشتمل على إعادة التخيل، وإعادة النمذجة، وإعادة التمثيل، والإصلاح التخيلي لأشياء الحياة اليومية وممارساتها.
• يشجع الاستكشاف، ويجيزه، من خلال الحدود المعرفية والأخلاقية والانضباطية، إضافة إلى حدود التطبيق.
• يملك القدرة على توسيع فهم النفس والآخرين، ويسمح أيضًا بالتمثيل الذاتي للماضي والمستقبل والاحتمالات المغايرة للواقع.
• يسمح بتطور العوالم الخيالية، وفهم كيفية تأثير تلك العوالم في عوالم الواقع وخط سير الحياة.
• يتسم أيضًا بأنه نشاط منتج للمعرفة جامع للتخصصات، ويحل المشكلات، ويعتمد عدم الهرمية، وهو أيضًا عرضة للزوال.
• يمتلك القدرة على توسيع فهم الوظائف والاستخدامات المحتملة لشيء ما.
• التطبيق الناجح للأفكار.
عندما نتخيل شيئًا ما، نشكِّل بادئ ذي بدء، صورة أو تمثيلاً عقليًّا له، بيد أن ذلك مختلف عن أفعال الإدراك اليومية، أو التذكر أو التصديق، وتختلف هذه؛ لأنها تشير إلى العوالم الحقيقية، لا الخيالية أو الافتراضية.
 
 
 
 
 
المصدر:
كتاب"التعليم للابتكار والتعلم للمستقبل" من إصدارات موهبة العلمية

 

 
أخر تحديث : الخميس - 08/08/1438
8047عدد المشاهدات